مدونة ينبوع

بيان جواز تشقير الشعر والحواجب

جزاكم الله ألف خير على هذا ‏الموقع ‏الهادف. ‏
سؤالي: ما صحة أنه عازل ‏للوضوء. ‏من خلال الموضوع الذي ‏بالأسفل، ‏فهل هذا الموضوع صحيح؟ ‏وإن كان ‏كذلك كيف هذا التشقير ‏عبارة عن ‏صبغة إذا إن كان عازلا ‏فصبغه ‏الشعر عازل أيضا؟؟
أنا أعلم أنه ربما تحايل على ‏الدين ‏وحرام، لكن عازل لم أسمع بها ‏ولم ‏أقتنع. أريد إجابة.‏
التشقير يبطل الوضوء، تقشير ‏الحواجب شيء مخيف الله ‏يعفو ‏عنكم.‏
أردت أن أبلغكم موضوعا ‏خطيرا ‏جدا، وهذا الموضوع ‏حدث ‏أمامي وأنا بالحج، وأصبح ‏الموضوع ‏أمانة برقبتي لا بد أن ‏أوصله لكل ‏حبيباتي واللاتي أتمنى ‏لهن الخير.‏
كنت جالسة في محاضرة، ‏وكانت ‏الداعية تلقي محاضرتها ‏الشيقة، وبعد ‏انتهائها من المحاضرة ‏جاءت إحدى ‏الحاجات، وسألت ‏الداعية عن مسألة ‏في الحج، وبعد أن ‏أجابتها، سألتها ‏الداعية: هل تقومين ‏بتقشير حواجبك؟ ‏وكان واضحا على ‏السائلة التشقير ‏قالت السائلة: نعم. ‏
فاستوقفتها قليلا، وقالت بصوت ‏عال، ‏وهي تحذر، وقد كانت ‏تحذر ‏الحاضرات وكل صوتها ‏مليئا ‏بالرأفة والرحمة رغم تفاعلها. ‏
كانت تقول إن الدراسة التي ‏أجريت ‏على مادة التشقير والتي ‏توضع على ‏الحواجب تحوي مادة ‏عازلة للماء.‏
والمعلومة حديثة، وعلمية، ‏جديدة، ‏وهي تعزل الماء.‏
هل تعرفون ماذا يعني تعزل ‏وصول ‏الماء؟ ‏
يعني أن التي تقوم بتقشير ‏حواجبها ‏تمنع نفسها من إتمام ‏الوضوء، ‏والطهر من الدورة ‏الشهرية، و ‏الاغتسال من الجنابة إن ‏كانت ‏متزوجة.‏
والله إن الموضوع أصعب بكثير ‏مما ‏نتصور ونسوف و و و و …..‏
ماذا لو أحد قال لك أنت لم ‏تقبل ‏صلاتك أو صيامك لأي سبب ‏كان ؟ ‏متأكدة متأكدة، متأكدة يقينا ‏أنك ‏تسارعين في السؤال لماذا لا ‏تقبل ‏صلاتي أو صيامي؟ ‏
أخيتي ها قد بلغتك بأن مادة التشقير ‏تعزل ‏الوضوء والغسل، وبالتالي ‏يكون ‏الطهر من الحدث الأصغر، ‏والحدث ‏الأكبر ناقصا وحكمه ‏معروف إذا ‏كان ناقصا.‏
فماذا تختارين لنفسك: زينة ‏فانية، ‏تعرضك لعدم قبول صلاتك ‏وعباداتك، أو تتركين ذلك، ‏وتسارعين بالتوبة لله ‏جل في علاه ‏بالتوبة على ما أسرفت ‏به على ‏نفسك، وتتركين ذلك طاعة ‏لله ‏وانقيادا لأمر الله سبحانه ربي جل ‏في ‏علاه. ومن ترك شيئا لله أبدله ‏الله ‏خيرا منه.‏
أعرف يقينا أنكن بلا تردد ‏ستحرمون ‏هذا الأمر على أنفسكن؛ ‏لأن من ‏البديهي أننا لا نرضى أن ‏نعيش ‏بنجاستنا والعياذ بالله.‏
أطلت عليكم الحديث، والآن ‏أصبح ‏الموضوع في عنق كل واحدة ‏منكن ‏تبلغه بقدر ما أمكنها بلسانها، ‏وبيدها ‏من خلال تمرير هذه التذكرة ‏لعل الله ‏يجعلها سببا لنا في خير كثير ‏في ‏الدنيا والآخرة.‏
أحبكم في الله
أختكم أم الوليد كما وصلني.‏
عبد المحسن الأحمد سأل عن ‏حكم ‏التشقير فقال قصة عجيبة.‏
وأجاب أن أهل السبت الذين ‏ذكروا ‏في القرآن (سورة البقرة) ‏الذين حرم ‏الله عليهم الصيد يوم ‏السبت، فكانوا ‏يضعون شباكهم يوم ‏الجمعة ‏ويأخذونه الأحد، النتيجة ‏واحدة ‏فكانوا كأنهم يتحايلون على ‏الله، فقلبهم ‏الله قردة، مثل قصة ‏التشقير حرم الله ‏النمص (والتشقير ما ‏هو إلا تحايل) ‏والنتيجة واحدة ‏باختلاف الطريقة, ‏وحكم التشقير.‏
والشيخ ابن عثيمين رحمة الله ‏عليه ‏حللها في البداية لأنه لم يكن ‏يعرف ‏عنها، ولما شرحوا له الطريقة ‏قال:‏
خدعوني، خدعوني يقصد ‏النساء, ‏وحرمها رحمة الله عليه.‏
هذه أقوالهم وأتمنى أكون أفدتكم.‏
والنامصة. لعنها الله، طردها ‏من ‏رحمته.‏
صيام.. وقيام. وصلاة… ‏ودعوات.. ‏وطرد من رحمة ‏الله!!!!!!!!!!!!‏
نسأل الله أن لا يجعلنا وإياكم منهن.‏
‏ من تحب أن تشقر تتركه لوجه الله، ‏ومن ‏ترك شيئا لله عوضه الله خيرا ‏منه.‏
د/هيلة العسيري..‏
‏(المسألة كانت محل خلاف لكن ‏آخر ‏فتوى لهيئة كبار العلماء ‏تحريم ‏التشقير فهو تغيير لخلق الله). ‏أجاركم ‏ربي من النار. ومن ترك ‏شيئا لله ‏عوضه الله (غير أن التشقير ‏مرض ‏وحرام)‏
‏..لا تتركي الرسالة تقف عندك، ‏بلغي ‏من هي غالية عليك!‏

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق لنا أن أصدرنا فتوى في حكم التشقير وأنه جائز، وليس من النمص المحرم، وأن تركه أفضل, وبجوازه أفتى جمع من العلماء المعاصرين منهم: الشيخ ابن باز، والشيخ ابن عثيمين.

وقد قال الشيخ محمد المنجد حفظه الله تعالى: أما بالنسبة للتشقير فقد سألنا عنه علماءنا، وسألت عن هذا شيخنا عبد العزيز بن باز -رحمه الله- وشيخنا: الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين -رحمه الله- فأجازا ذلك، وقال الشيخ محمد : إن التشقير تلوين … اهــ.
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى كما في ( فتاوى لقاء الباب المفتوح ): يوجد بعض الأصباغ والألوان توضع على الحاجبين حتى تبدو رقيقة، وتبقى هذه مدة شهر تقريباً، فهل هذا في حكم النَّمْص؟ فأجاب الشيخ بقوله:

لا، يعني: تلوين الشعر بغير السواد لمن ابيضَّ شعره لا بأس به، هذا هو الأصل؛ لأن الأصل في غير العبادات الحِل، وليس هذا من النَّمْص؛ لكنه من ترقيق الشعر كما أن بعض الناس يختار أن يكون شعره جعداً ويَطَّلَيه بما يقوي الشعر.

السائل: الحاجبان يا شيخ، يرققها باستخدام بعض الألوان عليها حتى تبدو رقيقة، ولا يقص شعر الحاجبين؛ ولكن يضعها عليه ويلوِّن البشرة!

الشيخ: ليس فيه بأس. اهــ.

والقول بأن الشيخ ابن عثيمين تراجع عن فتواه يحتاج إلى إقامة بينة، وإلا فالأصل بأنه لم يتراجع.

وقد سئل -رحمه الله تعالى- عن التشقير قبل وفاته بسنة فقط، فأجازه فقد سأله أحد طلابه المقربين – وهو الشيخ الدكتور الشيخ أحمد بن عبد الرحمن القاضي – بتاريخ 19/3/1420هـ فقال: لا بأس به, كما في كتاب ثمرات التدوين للشيخ أحمد, والشيخ توفي سنة 1421 هـــ , وليس من عادة الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله تعالى – أن يستخدم تلك الألفاظ التي ذكرت في السؤال ( خدعوني، خدعوني ) ومن كان على علم بأسلوب الشيخ، وفتاواه، أدرك ذلك، وأنه كان إذا تراجع عن فتوى قال بأنه ظهر له كذا بعد أن أفتى بكذا، لا أن يقول ( خدعوني خدعوني ) فنظن أن هذا من الكذب على المشايخ .
وليس في تجويز التشقير تحليل لما حرم الله من النمص كما فعل اليهود يوم السبت، وقد رددنا على هذه الشبهة في الفتوى رقم:70075.
كما أن إطلاق القول بأن مادة التشقير عازلة للماء غير دقيق، إذ ربما كانت المواد المستخدمة مختلفة منها ما يعزل الماء، ومنها ما لا يعزله، أو يزول بمجرد الغسل, والفتوى ينبغي أن تخرج منضبطة بالضوابط والقيود الشرعية لا أن تعتمد وتبنى على مجرد الوعظ والتخويف والتهويل .

والله تعالى أعلم.

Add comment