مدونة ينبوع

الوفد: مصر حريصة على تمكين الشباب وتثق فى تحملهم المسئولية تجاه الوطن

الوفد: مصر حريصة على تمكين الشباب وتثق فى تحملهم المسئولية تجاه الوطن

أكد حمادة بكر، سكرتير الهيئة الوفدية، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عن حزب الوفد، أن منتدى شباب العالم فى نسخته الثالثة يعبر عن مدى تمسك القيادة السياسية والدولة المصرية بتمكين الشباب والسماع إلى رؤيتهم فى القضايا المختلفة، ثقة فى تحملهم المسئولية تجاه وطنهم.

وأوضح “بكر” أن منتدى شباب العالم هى فكرة شباب مصر عندما التقى بهم الرئيس عبد الفتاح السيسى فى المؤتمر الوطنى للشباب بالإسماعيلية فى أبريل 2017 وعرضوا مبادرة لإجراء حوار مع شباب العالم واستجاب الرئيس وبالفعل انطلق منتدى شباب العالم فى نسخته الأولى فى نوفمبر 2017 ليجمع بين شباب كل دول العالم ويحضره رؤساء وملوك وزعماء دول العالم وممثلى الحكومات المختلفة وشباب العالم، للتعرف على الآخر والتواصل وتبادل الثقافة والحضارات، بما يساهم فى نشر السلام والتسامح والخروج بتوصيات ومبادرات فى حضور الحكومات، ويشارك الشباب فى بناء دولهم بفكر مستنير.

وأضاف عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أن أجندة منتدى شباب العالم في نسخته الثالثة، والذي ينطلق خلال ساعات في مدينة السلام شرم الشيخ، دسمة وتتناول كل القضايا المطروحة على الساحة الدولية، ويأتى على رأس الموضوعات الأمن الغذائى، والبيئة والمناخ، وسلسلة الكتل، والذكاء الاصطناعى، والاتحاد من أجل المتوسط، وتمكين المرأة، والفن والسينما وكلها قضايا مواكبة للتحديات التى تواجه العالم.

وقال “بكر”: “إن مصر تهتم بشبابها، وتضع مستقبلهم نصب أعينها، حيث إن الدستور خص الشباب بنسبة 50% فى مقاعد المجالس المحلية، كما تضمنت حركة المحافظين الأخيرة اختيار 23 شابا كنواب للمحافظين”، مشيرًا إلى أن جلسات المنتدى هامه جدا، خاصة أنها ركزت على سبيل المثال على التغير المناخي وأثره على الدول؛ لأن خطورته كبيرة وقد تؤدى إلى تدمير دول بأكملها ومنها ارتفاع درجات الحراره وتقلب هطول الأمطار وظاهرة الأعاصير وموجات الجفاف، وأيضا الأمن الغذائى فى ظل وجود سوء تغذية لـ777 مليون شخص فى أفريقيا فقط.

وأوضح “بكر” أنه فيما يتعلق بتمكين المرأة فإن مصر قطعت شوطا كبيرا فى ذلك، حيث خصص الدستور المصرى ما لا يقل عن 25% من عضوية المجالس النيابية للمرأة، كما أن الحكومة المصرية تضم 8 وزيرات.

وطالب “بكر” دول العالم بالتكاتف لمواجهة الكوارث الطبيعية التى يشهدها العالم نتيجة للتغير المناخي سواء من الأعاصير أو الجفاف أو التصحر؛ لأنه لا يمكن لدولة واحدة أن تواجهه فى ظل قيام دول أخرى بتطويره وزيادته والتى يأتى بعضها من  قطع الأعشاب وإزالة الغابات واستعمال الإنسان للطاقة التقليدية كالغاز والنفط وغيرها، فهذا يؤدي إلى زيادة الاحتباس الحراري، ولا بد هنا من استخدام الطاقة النظيفة والحد من الملوثات.

وينطلق منتدى شباب العالم 2019 فى الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر الحالى فى مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويشارك في الجلسات عدد من الشخصيات العامة بالإضافة إلى الأشخاص الملهمين والمؤثرين من حول العالم، والذين سيتحدثون للشباب الحاضرين من خلال الجلسات وورش العمل المختلفة للمنتدى.

وتشهد جلسات المنتدى عدد من القضايا المتنوعة، ومنها تأثير التغيرات المناخية والذكاء الاصطناعى وآفاق التنمية المستدامة فى أفريقيا، والتحديات التي تواجه العمل الإبداعي في عصر التكنولوجيا، والتعاون في قطاع الطاقة بين دول المتوسط.

Add comment